رئيس الهيئة التنفيذية في حركة امل الحاج ابو جعفر نصرالله رعى حفل تخريج طلاب  كلية ادارة اﻻعمال والعلوم اﻻقتصادية في الجامعة اللبنانية الفرع الخامس الذي نظمه مكتب الشباب والرياضة في اقليم الجنوب في مجمع نبيه بري الثقافي في الرادار المصيلح
اﻻحتفال الذي اقيم في قاعة اﻻحتفاﻻت الكبرى في المجمع ، حضره اضافة لنصر الله ، المسؤول التنظيمي لحركة امل في الجنوب باسم لمع ، مساعد المسؤول التربوي المركزي في حركة امل الدكتور حسين عبيد ، مدير كلية العلوم اﻻقتصادية وادارة اﻻعمال في الجامعة اللبنانية الفرع الخامس الدكتور احمد زرقط ، واساتذة جامعيون  وحشد من الفعاليات البلدية واﻻختيارية والتربوية وقيادات حركية وحشد كبير من الطﻻب وذويهم  .
استهل الحفل بتلاوة من القرآن الكريم ، ثم النشيدين اللبناني وحركة أمل ،
وبعد كلمة بإسم الطلاب المتخرجين  .
القى مدير الفرع الخامس في كلية العلوم اﻻقتصادية وادارة اﻻعمال في الجامعة اللبنانية الدكتور احمد زرقط كلمة هنأ فيها الطﻻب معلنا انه في غضون اﻻشهر المقبلة سيكون للطﻻب مبنى جديد يليق بالطﻻب مشددا على ضرورة التمسك بسﻻح العلم في مواجهة الجهل مؤكدا ان الجامعة اللبنانية هدفها اﻻول واﻻخير الوطن واﻻنسان مذكرا بمطالب الفرع الخامس في كلية العلوم اﻻقتصادية وادارة اﻻعمال في النبطية وخاصة مبنى جديد بمعايير علمية . مشددا على اهمية التمسك بنظرة اﻻمام الصدر والرئيس نبيه بري للشباب باعتبارهم ثروة لبنان . داعيا الى التجرد من التعصب واﻻنحياز فقط للوطن .

بعدها القى رئيس الهيئة التنفيذية في حركة امل محمد نصرالله كلمة الرعاية استهلها بتوجيه التهنئة للطلاب مؤكدا  على ان  المستقبل  لا يمكن أن يُبنى إلا على أيدي الناجحين ومداميك اﻻوطان  لا ترتفع إلابالعلم والثقافة والمعرفة مشددا على ضرورة تعزيز مناخات الوحدة بين اللبنانيين على مختلف انتماءاتهم وطوائفهم .
وتطرق نصرالله في كلمته للعناوين السياسية الدخلية  قائﻻ :  ﻻ نذيع سرا اننا ننتمي الى امة تعيش في اسوء اﻻيام سوءا  وسوادا وتعيش اخطر التحديات واﻻستهداف  وذلك ﻻننا نمتلك عناوين القوة وفي مقدمها العقيدة السمحاء وثروات حباها الله لهذه اﻻرض  وهي محط اطماع لكل اﻻعداء
واضاف نصرالله : ان التحدي اﻻساس كيف ننأى بانساننا وبوطننا عن هذه التحديات وهناك اخطار خارجية وداخلية ، فاخطار الداخل يجب ان نعزز عناصر التوحد واللقاء الداخلي وهذا ما دأبت عليه حركة امل والرئيس نبيه بري العمل من اجله استشعارا بحجم اﻻخطار المحدقة بالوطن والمواطن وتابع نصرالله : واننا في وطن مهدد بالغرق .فحري بالجميع ان يتنازل من اجل الوطن ﻻن اﻻزمة اﻻن تتفاقم  فكل المؤسسات لم تعد سوية ولم تعد فاعلة وكل المؤسسات معطلة والوزارات اصبحت اشبه ممالك بيد بعض الوزاراء وبعض الوزرات تفوح منها روائح الطائفية  والمذهبية البغيضة .
وحول رئاسة الجمهورية قال نصرالله :
القصة ليست فقط في الشغور في موقع رئاسة  الجمهورية ابدا  ان ميلنا  ابدا ليس ميﻻ عاطفيا تجاه شخص معين ، انما هو ميل وطني  نحو التوافق على سلة متكاملة من التفاهمات الوطنية التي تنقل لبنان الى العمل في كل المؤسسات والى الحيوية السياسية،  الى قانون انتخاب عادل يحقق عدالة التمثيل وليس قانونا يعيد انتاج اﻻزمة
واضاف : نريد رئيس للجمهورية يؤمن ان لبنان وطنا نهائيا لجميع ابنائه غير طائفي وموقف الحركة ﻻ يتعلق باﻻشخاص انما بالمبادئ ، ﻻتقزموا موقفنا موقفنا وطني وليس شخصي على اﻻطﻻق ، وموقف حركة امل في تشكيل الحكومة السابقة خير دليل عندما ضحت الحركة بمقعد للطائفة الشيعية لمصلحة وزير من طائفة اخرى ونحن عندما فعلنا ذلك انما فعلناه انطﻻقا من فعل ايمان بالوطن
وسأل نصرالله :  السؤال الذي نطرحه هل اﻻخرين مستعدون لمثل هذه التضحية ؟
وتابع نصرالله :
نحن لسنا متفائلين كثيرا لكننا سنبذل ما بوسعنا من اجل التوافق لكن السؤال ما معنى ارتفاع اﻻصوات المنادية بالفيدرالية ، ما من احد يمكن ان يفرض علينا الفدرلة والتقسيم نحن سنبقى نعمل من اجل الحفاظ على لبنان الوطن النهائي لجميع ابنائه.
وختم نصرالله كلمته داعيا  الجميع إلى قراءة فكر موسى الصدر ،  موسى الصدر كمشروع فكري ووطني .

واختتم اﻻحتفال بتوزيع الشهادات على الطﻻب المتخرجين

تصوير الزميل حسين غريب

There are no comments yet.

اترك رد