اللجنة الثقافية الفنية في المنطقة التربوية في الجنوب بالتعاون مع اتحاد بلديات ساحل الزهراني تحي الذكرى ال75 للإسقلال في مجمع نبيه بري الثقافي في الرادار في المصيلح برعاية مدير عام وزارة التربية

برعاية سعادة مدير عام وزارة التربية الدكتور فادي يرق ممثلاً برئيس المنطقة التربوية في الجنوب اﻻستاذ باسم عباس احيت اللجنة الثقافية الفنية في المنطقة التربوية في الجنوب وبالتعاون مع اتحاد بلديات ساحل الزهراني الذكرى الخامسة والسبعين للإسقلال لبنان باحتفال تربوي حاشد اقيم في قاعة اﻻحتفاﻻت الكبرى في مجمع نبيه بري الثقافي في الرادار المصيلح .

اﻻحتفال حضره اضافة الى سعادة مدير عام وزارة التربية الدكتور فادي يراق ممثﻻ برئيس المنطقة التربوية في الجنوب اﻻستاذ باسم عباس ، النقيب مصطفى قاووق ممثلا قائد منطقة الجنوب أﻻقليمية  في قوى اﻻمن الداخلي العميد غسان شمس الدين رئيس رابطة المعلمين بهاء تدمري ، رئيسة مصلحة تعاونية موظفي الدولة لورا السن ، رئيسة مصلحة الشؤون اﻻجتماعية في الجنوب هيام عبد النبي ، رئيس اتحاد بلديات ساحل الزهراني علي مطر ،  مدير ثانوية الشهيد مصطفى شمران اﻻستاذ ابراهيم يونس ممثﻻ مجلس ادارة مؤسسات أمل التربوية ، مدير مجمع نبيه بري الثقافي الزميل علي دياب ، وحشد كبير من الفعاليات التربوية وافراد الهيئات التعليمية وتﻻمذة المدارس الرسمية من مختلف اقضية الجنوب .

اﻻحتفال استهل بالنشيد الوطني اللبناني عزفته فرقة كشافة التربية الوطنية من متوسطة الغسانية الرسمية ، ثم القى  رئيس اتحاد بلديات ساحل الزهراني علي مطر كلمة من وحي مناسبة اﻻستقﻻل معتبرا ان صيانة اﻻستقﻻل هو التربية الوطنية التي تعرف الطالب على الوطن وعلى دستوره وعلى الدولة وسلطاتها ومرافقها وادوارها وعلى مفهوم الحرية والسيادة والتعايش ونبذ الطائفية والتعصب مذكرا بمواقف الرئيس نبيه بري الداعية الى اﻻستثمار على التربية باعتبارها رأس مال وطني لتحقيق اﻻمال والطموحات .

كلمة الرعاية القاها نيابية عن مدير عام وزارة التربية رئيس المنطقة التربوية في الجنوب باسم عباس الذي استهل كلمته بتوجيه الشكر للطﻻب وﻻدارة المدارس الرسمية في الجنوب على جهدهم الرائع في احياء ذكرى اﻻستقﻻل بجهد فني وثقافي مميز معتبرا ان الفهم الحقيقي لﻻستقﻻل يكون بتعزيز الحرية وبنبذ التعصب والطائفية وتعميم ثقافة الوحدة وبخلق فرص عمل للخريجين ، وتوجه عباس بالشكر لرئيس مجلس النواب اﻻستاذ نبيه بري وعقيلته السيدة رندى عاصي بري على استضافة هذا النشاط الفني التربوي في رحاب مجمع نبيه بري الثقافي

وتخلل اﻻحتفال لوحات فنية واناشيد وطنية قدمها تﻻمذة 14 مدرسة رسمية من اقضية جزين ، صيدا ، الزهراني وصور ، جسدوا فيها معاني اﻻستقلال وتضحيات الجيش اللبناني .

واختتم اﻻحتفال بتوزيع الدروع التذكارية والميداليات على المدارس المشاركة في اﻻحتفال .

كَلِمَةُ رَئيسِ اِتّحادِ بَلدياتِ ساحِلِ الزَّهراني  الأُسْتاذُ علي مطر

لِلْعُيونِ الّتي أَشْرَقَتْ أَنوارُها عَلى قناديلِ السَّهَرِ وَكد أقلامُ المُجاهدينَ والطُّلابِ فَرَسَمَتْ فَجرَ الإِسْتِقْلالِ وَالحُرّيَّةِ

لِلسَواعِدِ الَّتي حَمَلَتْ المِعْوَلَ بِيَدٍ تَزرَعُ حَواكيرَنا جنَى وَخيرات

لِجيشِنَا وَلِمُقاومينَا الأَبْطالِ الّذينَ وَقفُوا عَلَى الحُدودِ وَأَمْسَكوا كُرَةَ النَّارِ وَزرعُوا الاِنْتِصارَ والتَّحريرَ وَحَمَوْا البِلادَ

مِنْ شرِّ الصّهيونيِّ وَوجهِهِ الآخر الُمسَمَّى بِالتّكفيرِ

لأَجيالِنا الشّبابُ أملُ أرضِنا الطّيِّبَةِ وأبناءُ رسالةِ المَحبَّةِ والتَّسامُحِ

لِلُبنانَ مِنْ أقْصاهُ إلى أقصاهُ وطنَ التَّعايُشِ وَالحرّيّةِ والسَّلامِ

سلامٌ لَكم، سلامٌ عابقٌ بِأَريج ِزَهْرِ اللَّيمونِ وَالأُقْحوانِ،

سلامٌ لَكُم في أرضٍ عَزيزةٍ منْ لُبنانَ وَفي مَكانٍ حَمَلَ اِسْمَ بَطلِ المُقاوَمَةِ والتَّحريرِ الّذي حَوَّل هذا المَكانَ إلَى صرْح ثَقافيٍّ، عَنَيْتُ بِهِ الرَّئيسِ نَبيه برّي الّذي يَعتبرُ أنَّ التَّربِيَةَ هِيَ رأْسُ مالٍ وَطنيٍّ يَجِبُ اِستثمارُهُ لِنُحَقِّقَ أَحلامَنا وَطموحاتِنا

وَفي هذِهِ المُناسَبَةِ الوَطنيَةِ لا نُبالغُ إِذَا قُلْنا إنَّ الاِستقلالَ  الّذي تَحتفِلُ بِمرورِ 75 عامًا عَلَيْهِ أنَّ أساسَ صِيانَتِهِ هُوَ التَّربيَةُ الوَطنيةُ الَّتي تُعْرِّفُ الطّالبَ عَلَى الوَطَنِ وَعَلَى دستورِهِ وَعلَى الدَّوْلَةِ وسُلطاتِها وَمرافِقِها وَأدوارِها، وَعَلَى مَفهومِ الحرّيّةِ والسّيادَةِ  والتَّعايشِ الوطنيِّ وَنَبْذِ التَّعصُبِ والطَّائفيّةِ.

وَأوّدُ أنْ ألفْتَ أنْ المدرسَةَ الرّسميّةِ الَّتي خَطَتْ خطواتٍ مَلموسَةً وَحقَّقْتَ نَتائِجَ مُهمَّةً في الاِمْتِحاناتِ الرَّسميَّةِ تُشَكِّلُ المربِّي الأوّل لأجيالِنا وَأُشيرُ أَنَّنا في اِتِّحادِ بَلَدياتِ ساحِلِ الزَّهرانيّ وَضِمْنَ إمكاناتِنا وَقَفْنا وَدَعَمْنا المَدرسَةَ الرَّسميَةَ لِتَتَمكَّنَ منَ القيامِ بِواجِبِها خُصوصًا في مَناطِقِنا الَّتي يُشكِلُ الفَقْرُ نِسبَةً عاليَةً فيها، لأَنَّنا نُؤْمِنُ أنْ الأَجيالَ الَّتي تَتَخَرَّجُ منْ صُروحٍ تَربويَّةٍ عَلى أُسُسٍ وَطَنيَةٍ سَتكونُ في خِدمةِ هَذا الوَطَنِ وهذِهِ الأجيالُ الَّتي نَطْمَحُ أَنْ تَكونَ خَيرَ نَموذَجٍ لِلْتَعايُشِ الفَريدِ الّذي يُمَثِلُهُ وَطنُنا لبنان.

ولا أَنْسى في هذِهِ المُناسبَةِ أنْ أُوَجِهَ تَحيَةَ إِكبارٍ لِجَيْشِنا الوَطَنيِّ البَطلِ قيادَةً وضُباطاً وَأفراداً ، هذَا الجَيْشُ الَّذي تَجاوَزَ كُل الأزماتِ الَّتي عَصَفَتْ بالوَطَنِ وَوَقَفَ في وَجْهِ الكَيانِ الإِسرائيليِّ وَحَمَى الدَّاخِلَ وَمازالَ يَقومُ بِواجبِهِ في مُواجهَةِ الإرْهابِ التَّكفيريِّ الّذي يَزْرَعُ الفِتْنَةَ لِيَضْرِبَ صيغَةَ العَيْشِ المُشْتَرَكِ لِيضربَ لُبنانَ بِإنْسانِهِ وبِتَنوُّعِهِ الثَّقافِيِّ

أَختُمُ بِما قالَهُ سَماحةُ الإمامِ المُغيَّبِ السّيدِ موسى الصّدر أعادَهُ اللهُ:

“لبنانُ .. الَّذي يَعتبِرُ إِنسانَهُ رصيدَهُ الأوَّل وَالأخير، إنسانُهُ الَّذي كَتَبَ مَجْدَ لبنانَ بِجُهدِهِ وَهِجرتِهِ، وَبِفِكْرِهِ وَمُبادرَتِهِ، إِنسانُنا هذَا هُوَ الَّذي يَجِبُ أنْ يُحْفَظَ في هَذا البَلَدِ

فَإذا كانَ لِغيرِهِ مِنَ البُلدانِ ثروةٌ، فَثروَتُنا في لُبنانَ، بَعْدَ الإِنسانِ، إِنسانُنا أَيْضًا. لِذَلِكَ يَتَّجِهُ جُهدُنا في لُبنانَ، مِنَ المَعابِدِ حتَّى الجامِعاتِ وَالمؤَسَساتِ، يَتَّجِهُ نَحْوَ صِيَانَتِهِ، وَصيانَتُهُ بِصيانَةِ إِنسانِهِ، ، والإِنسانِ كلِّهِ، وَفي مُخْتَلفِ مناطقِهِ.

وإِذَا أَرَدْنا أَنْ نصونَ لُبنانَ، إِذا أَرَدْنا أَنْ نمارسَ شعورًنا الوطنيَّ، إِذا أَرَدْنا أَنْ نمارسَ إِحساسَنا الدِّينيَّ، مِنْ خلالِ المَبادىءِ الَّتي عرضَتْ، فَعليْنَا أَنْ نَحفظَ إِنسانَ لبنانَ، كُلَّ إنسانِهِ، وَطاقاتِهِ كلِّها أعزائي لِنَحفَظَ اِستقلالَنا بِبناءِ إنْسانَنا .

كل عام وانتم بخير

برعاية رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري مؤتمر الانماء الزراعي بدعوة ومشاركة وزارة الزراعة واتحاد بلديات ساحل الزهراني واتحاد بلديات صور وغرفة التجارة والصناعة في صيدا

رعى رئيس مجلس النواب نبيه بري ممثلا بوزير الزراعة غازي زعيتر، حفل افتتاح مؤتمر “التنمية الزراعية المستدامة” في مركز باسل الأسد الثقافي في صور، في حضور النائب علي خريس، المدير العام لوزارة الزراعة لويس لحود رؤساء اتحاد بلديات صور حسن دبوق، اتحاد بلديات ساحل الزهراني علي مطر والعرقوب محمد صعب، قائم مقام صور محمد جفال، رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في الجنوب محمد صالح، المسؤول التنظيمي ل”حركة أمل” في أقليم جبل عامل علي إسماعيل، المطران ميخائيل ابرص، نائب رئيس اتحاد بلديات قضاء صور حسن حمود وممثلين عن “حزب الله” وعن الأحزاب والقوى السياسية اللبنانية وفاعليات وحشد من الأهالي. قدم الاحتفال علي طارق ياسين.

دبوق

بداية تحدث دبوق، فقال: “يأتي هذا المؤتمر اليوم وبرعاية كريمة من دولة الرئيس نبيه بري في ظل هذه المرحلة الحساسة وسط العواصف والتحديات السياسية والاقتصادية التي تعصف بالمنطقة كلها وبوطننا لبنان، ليسلط الضوء على المشاكل والحلول في القطاع الزراعي الذي لطالما لعب دورا مهما في الاقتصاد الوطني وشكل ولمدة طويلة عنوانا للبنان ومصدر دخل للعديد من المواطنين، ولكن ونتيجة غياب سياسات التنمية المستدامة وبرامج الحماية تراجع دوره تراجعا مضطردا حتى أصبح العمل فيه عبئا على أصحابه حيث تزداد معاناة العاملين فيه يوما بعد يوم، وعليه فان عنوان التنمية المستدامة هو عبارة تشكل تحديا كبير لهذا القطاع وتسلط الضوء على أهمية إيجاد سياسة صحيحة تعيد له حقه وحق أصحابه عبر إيلائه الأهمية التي يستحقها وتطبيق هذه السياسة بشكل حازم وحماية الإنتاج الزراعي الوطني وإيجاد قنوات جديدة لتصريفه وضبط الاستيراد”.

مطر

ثم تحدث مطر، فقال: “كلنا يعلم أن القطاع الزراعي في أسوأ أيامه رغم أنه نحو 27% من اللبنانين يعتمد في معيشته على الزراعة وما يتفرع عنها من أشغال، وكلنا يعلم أن ركيزة أي إقتصاد في العالم هو القطاع الزراعي، حتى الدول الصناعية والمنتجة للنفط تطور قطاعاتها الزراعية، ولا اقتصاد دون زراعة وصناعة، فلماذا هذا الأهمال والاجحاف بحق ثلث الشعب اللبناني”.

أضاف: “نقدر وجودكم بيننا ونشكر رعاية حامل الأمانة الرئيس نبيه بري الحريص علينا وعلى هذا القطاع المجبول بعرق فلاحينا ودماء شهدائنا وتعب أهلنا وصمودهم في جنوب وبقاع حملا هم المقاومة وهم العيش الكريم. فكان المعول في يد تزرع لتحيا بلقمة الشرف والبندقية بيد تصنع شرف الحياة الحرة، والنهوض وتنمية القطاع الزراعي كفيل بتعديل ميزان الهجرة الداخلية والخارجية، وخصوصا أن الهجرة الخارجية ما عادت تأتي بالدعم الاقتصادي اذ كان المغتربون يشكلون الرافعة طوال سنوات عدة للبنانيين المقيمين وذلك نتيجة الأزمة الأقتصادية العالمية، وتراجع سعر النفط وغيره”.

وتابع: “إن بناء القدرات بحاجة إلى استثمارات من القطاعين العام والخاص. وفي هذا الاطار نلفت إلى ضرورة تفعيل القطاع العام وتمويله للمشاريع الزراعية الانمائية وتقديم ضمانات للمزارعين وحماية أسواق تصريف إنتاجهم والتعاون مع الوزارات الأخرى، فالمطلوب هنا خطة لاستراتيجية الاستثمار أو خطة توجيهية لها في توجيه موارد الحكومة نحو المنفعة العامة من خلال شراكة عملية حقيقية بين القطاعين العام والخاص تضمن زيادة تمويل التطوير التكنولوجي الزراعي، وهو أمر نضعه بعهدتكم معالي الوزير كون وزارة الزراعة هي المعنية بصياغة الإطار الاستراتيجي للقطاع الزراعي”.

صالح

وألقى صالح كلمة قال فيها: “منطقتنا تعيش بصورة أساسية على الزراعة. وعلى الرغم من غياب مقومات الزراعة الحديثة، إستطاع المزراع الجنوبي بصلابته وتصميمه أن يحقق تقدما لافتا في مجال تحسين إنتاجه وتنويعه. أما الصناعات الغذائية التي تعتمد على الزراعة كمواد أولية، فهي بحاجة للتحديث قياسيا بمناطق لبنانية أخرى. كما أن المشاريع الإنمائية يمكنها تأمين المقومات الأساسية لتطوير القطاع الزراعي على جميع المستويات من ناحية جودة الإنتاج والتوضيب والتغليف، وتصنيع المنتجات الزراعية والحيوانية”.

أضاف: “ان غرفة التجارة والصناعة والزراعة في صيدا والجنوب تواكب مثل هذه المشاريع الإنمائية وتقدم لها كل الدعم التقني والتدريبي وفق إمكاناتها. كما تساعد المزارعين على متابعة التطور والتحديث عبر المشاركة في المعارض المحلية والدولية، وتنظيم الندوات التي تقدم الخبرة والتوجيه للمزارعين، كما في مجال إختيار الأصناف الزراعية الحديثة ذات المردود الجيد والقابلة للتصدير”.

وختم صالح: “ان تحول القطاع الزراعي في جنوب لبنان إلى عنصر جاذب للإستثمارات ممكن، من خلال التغلب على المشاكل القديمة ودعم الزراعات البديلة وتأمين الشتول للأصناف الجديدة المطلوبة، اضافة إلى الإرشاد والتوجيه المطلوب لزراعتها.

لحود

وكانت كلمة للحود وجه في مستهلها تحية إلى بري وزعيتر، ثم قال “إن الوزارة هي السباقة لتقديم إستراتيجية بمجلس الوزراء، وما قام به الوزير مؤخرا هو لتسليط الضوء على ان الوزارة منذ فترة طويلة تقدم المشاريع لكن الحكومة لا تأخذها بعين الجدية والدراسة”.

وأكد ان “الوزارة مستمرة بدعم القطاع الزراعي من النواحي كافة”، وان “ازمة المبيدات المسرطنة هي ضرر فعلي للاقتصاد اللبناني، والوزارة إعتمدت المعايير العلمية عبر لجان متخصصة وليس هناك أي منتج زراعي لبناني رفض من الخارج”.

ثم كان عرض على شاشة لأبرز أعمال الوزارة ونشاطاتها في إطار التنمية المستدامة.

زعيتر

وفي الختام كانت كلمة زعيتر قال فيها: “من مدرسة الإمام القائد السيد موسى الصدر ومن حركة أمل وحامل أمانتها دولة الرئيس نبيه بري، ننطلق في هذا الصباح الجنوبي الصوري محملا بتحيات الرئيس بري الذي شرفني بتمثيله في هذا المؤتمر لأنقل التحية إلى المقاومة وشعبها في الجنوب”.

أضاف متوجها إلى المزارعين: “في هذا الجنوب البطل والأبي إننا معكم وبتوجيه دولة الرئيس بري سنعمل على حماية الثروة الزراعية والسعي للتقدير والتطوير”.

وأكمل: “في بلد تتنازعه وتتملكه المصالح، تراه العين الساهرة على حفظ التوازن بدقة متناهية، بطريقة ترضي الجميع، حتى بات لقبه صمام الأمان. أما في ما خص الشأن الزراعي، فلا أذيع سرا إن قلت إن الزراعة ليست على ما يرام أو كما نريد وتريدون، فكلنا يعلم أن هناك مشاكل يعاني منها القطاع الزراعي، تقوى تارة وتخف أخرى، حسب الإهتمام الذي توليه الحكومة لهذا القطاع وحسب توافر الإمكانات وحسب الظروف المحيطة المؤدية الى إنتعاشه”.

وقال: “إن معاناة الزراعة في بلد نام كلبنان تعود إلى عقود خلت، حيث تم تهميشها لصالح قطاعات أخرى لا يمكن الإعتماد عليها بالمطلق لبناء إقتصاد متين. وحتى اليوم، وبالرغم من بذل الجهود لرفع قيمة الإعتمادات المخصصة للزراعة، فإن هذه الإعتمادات لم تبلغ بعد نسبة 1% من إجمالي أرقام الموازنة العامة، ولكن ذلك لن يثنينا عن عزمنا على زيادة هذه الأرقام. إن أرض الجنوب ما زالت تشتمل على مساحات زراعية كبيرة، في الوقت الذي إلتهم التمدد العمراني مساحات هائلة من مختلف المناطق اللبنانية، وتنتج هذه المساحات كميات كبيرة أيضا من الإنتاج الزراعي الذي تتميز به، سواء من الحمضيات أو الموز أو الزيتون أو الفواكه أو القمح أو سواها من أصناف الإنتاج. إلا أن كلفة إنتاج هذه المنتجات مرتفعة، الأمر الذي يخلق عائقا يحد من تصريفها في السوق المحلي وفي الأسواق الخارجية، ما يستدعي العمل على إيجاد الوسائل الكفيلة بخفض كلفة الإنتاج والمحافظة على جودة المنتجات لكي تصبح قادرة على المنافسة، وذلك عبر تشجيع إستعمال المكننة الزراعية وإعتماد أصناف جديدة ذات جودة عالية، وإعتماد الممارسات الزراعية الجيدة، بما فيها الري والتقليم والتسميد والمكافحة، هذا ما نعمل عليه حاليا في وزارة الزراعة.

أضاف: “لا يخفى عليكم ما كان للحرب الدائرة في سوريا وعلى سوريا مما أثر على تصريف الإنتاج الزراعي، فكما تعلمون أن الغالبية العظمى من الإنتاج الزراعي اللبناني، إن لم نقل كله، تصدر عن طريق البر، عبر الأراضي السورية، وإندلاع الحرب هناك، وإستمرارها لأكثر من سبع سنوات، وإنقطاع الطرق البرية التي كان الإنتاج اللبناني يسلكها إلى الدول العربية المجاورة وإلى دول الخليج بشكل خاص، أدى إلى تراكم الإنتاج في الأسواق الداخلية وإنخفاض الأسعار، إلا أن بوادر نهاية الحرب بدأت تلوح في الأفق، على أمل أن تفتح مجددا طرق التصدير البرية ونستعيد القدرة على التصدير. بالإضافة إلى ذلك، فإننا نقوم بإجراء محادثات ثنائية، وتوقيع إتفاقيات ومذكرات تفاهم مع العديد من الدول، بغية الحفاظ على مصلحة المزارعين والنهوض بهذا القطاع. وفي هذا الإطار، قمنا بإجراء مباحثات مع الجانب المصري ومع الجانب الأردني، كما قمنا بتوقيع مذكرة تفاهم مع الجانب العراقي للتعاون في المجال الزراعي ونأمل أن ينعكس ذلك إيجابا على الواقع الزراعي في لبنان ويلمس المزارعون تغييرا في أوضاعهم المعيشية”.

وتابع: “إن وزارة الزراعة تساعد وتدعو المستثمرين الى إنشاء معامل للفرز والتوضيب. كما أن التصنيع الزراعي من شأنه تأمين تصريف قسم كبير من فائض الإنتاج، وإننا نشجع على إنشاء مصانع للإنتاج الزراعي.

وقال: “ان الشاطئ اللبناني الممتد بطول 220 كلم، من العريضة إلى الناقورة، لاسيما الشاطئ الجنوبي من صيدا إلى الناقورة، غني بالثروة السمكية التي ينبغي الحفاظ عليها وحسن استثمارها، كي نعتاش منها اليوم، ويعتاش منها أبناؤنا من بعدنا. ومن أجل تحقيق هذا الهدف تقوم وزارة الزراعة بإصدار القرارات المنظمة لعملية الصيد، من منع للصيد بواسطة المتفجرات، إلى تحديد أنواع الشباك التي يمكن إستعمالها، إلى تحديد أنواع الأسماك التي يمكن صيدها، وأوقات الصيد. ويكلف حراس الأحراج والصيد السهر على حسن تطبيق تلك القرارات، كما السهر على حماية الأحراش والغابات، ومنع حصول التعديات عليها، ومنع القطع الجائر، بالإضافة إلى سعي الوزارة إلى زيادة رقعة المساحة الخضراء، من خلال مشروع زراعة 40 مليون شجرة”.

وختم زعيتر: “يدنا ممدودة وبابنا مفتوح وصدرنا وقلبنا مفتوحان لكل مخلص في هذا البلد يريد التعاون معنا في سبيل النهوض بالقطاع الزراعي، والإرتقاء به إلى حيث يجب أن يكون. وإلى لقاءات أخرى، في مناطق أخرى إنماء للزراعة اللبنانية”.

ثم تبادل الحضور الرسمي الدروع التذكارية، وأقيم فطور تراثي على شرف الحضور.

حفل تكريم شعراء بلدة ارزي برعاية رئيس اتحاد بلديات ساحل الزهراني الأستاذ علي مطر

 بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية وبرعاية رئيس اتحاد بلديات ساحل الزهراني الأستاذ علي مطر أقام موقع ارزي الإلكتروني احتفالاً كرم فيه شعراء بلدة ارزي الشاعر الحاج علي قانصو والشاعر الأستاذ حسين متيرك وذلك بحضور فضيلة الشيخ علي متيرك، رئيس اتحاد بلديات ساحل الزهراني الاستاذ علي مطر، رئيس بلدية ارزي الاستاذ عباس قانصو ونائبه السيد جواد شرارة، وعدد من اعضاء البلدية مختار بلدة ارزي السيد محمد شنبورة مدير مدرسة ارزي الرسمية الأستاذ أحمد قانصو وأعضاء من الهيئة التعليمية مسؤول شعبة ارزي في حركة أمل السيد علي عكوش وأعضاء الشعبة مدير مدرسة lic ارزي الأستاذ أحمد خليفة رئيس رابطة آل متيرك (حركة التآخي ) الدكتور محمد متيرك وأعضاء الرابطة مسؤول الشباب والرياضة في المنطقة الخامسة لحركة أمل الدكتور علي قانصو مسؤول الإعلام الإلكتروني في شعبة الخرايب لحركة أمل الأستاذ حسين خليفة اضافة الى فعاليات تربوية وثقافية وحركية وكشفية وشعبية

كانت البداية بتعريف لعضو الهيئة الإدارية في الموقع الأستاذ أحمد جزيني ومن ثم الوقوف دقيقة صمت عن أرواح الشهداء وقراءة سورة الفاتحة عن أرواحهم الطاهرة ومن ثم كلمة راعي الإحتفال الاستاذ علي مطر حيث أشاد بهذه الخطوة مثنياً على دور الإعلام في نقل الصورة للناس وعن قضية القدس تكلم مطر مستنكراً قرار الرئيس الأميركي بنقل السفارة الأميركية الى القدس واعتبار القدس عاصمة اسرائيل وأنها عاصمة فلسطين الأبدية القضية الأساس التي تكلم عنها الإمام الصدر حيث قال بأن شرف القدس يأبى أن يتحرر الا على أيدي المؤمنين الشرفاء وفي الختام هنأ الشعراء وبارك لهم تكريهم معتبراً أن الشعر والشعراء كانوا صوت الأمة على مر الزمن

ومن ثم كانت كلمة لمدير موقع ارزي رضا دياب الذي شكر فيها رئيس اتحاد بلديات ساحل الزهراني الحاج علي مطر لرعايته هذا الحفل ومن ثم تكلم عن المرحلة الماضية مرحلة الإنطلاقة للموقع واصفاً الصعوبة التي واجهها الموقع في انطلاقته وعما وصل اليه من انتشار وعن المرحلة القادمة أكد بأن موقع ارزي هو ابن بيئته وليس طرفاً ولد جديداً ولن يكون يوماً طرفاً انما سيبقى من نسيج بيئته الذي هو منها ولها
وفي الختام شكر رئيس بلدية ارزي الأستاذ عباس قانصو لدعمه حفل تكريم شعراء بلدة ارزي معتبراً أن تكريم الكبار في البلدة هو تكريم له ولفريق عمل الموقع

ومن ثم كانت محطة شعرية للشاعرين المكرمين الحاج علي قانصو والأستاذ حسين متيرك حيث تناولت قصائدهما المقاومة والوطن ومشاكل المجتمع

وفي الختام قدم مدير موقع ارزي رضا دياب درع تقديري لرئيس اتحاد بلديات ساحل الزهراني الأستاذ علي مطر لرعايته الحفل ومن ثم درع تقديري للشاعر الحاج علي قانصو ودرع تقديري للشاعر الأستاذ حسين متيرك وبعدها تم التقاط الصور التذكارية

عرض مسرحي حول اختيار الشريك ومخاطر وسائل التواصل الاجتماعي في البابلية

تعزيزاً لبناء مجتمع سليم ضمن بيئة اجتماعية صالحة، اقام اتحاد بلديات ساحل الزهراني بالتعاون مع منظمة ريت ليبان وصندوق الامم المتحدة وتحت عنوان مشروع ” تعزيز القدرات المحلية للاستجابة للعنف المبني على اساس النوع الاجتماعي”، قدم عرض مسرحي في قاعة اهل البيت (ع) البابلية حول كيفية اختيار الشريك ومخاطر وسائل التواصل الاجتماعي والزواج المبكر، بحضور رئيس اتحاد بلديات ساحل الزهراني الاستاذ علي مطر ومديرة منظمة ريت ليبان اكاسيا ومديرة البرنامج السيدة منار فليفل ومدراء مدارس وحشد غفير من الطلاب الذين لاقوا تجاوباً لافتاً حول النشاط المسرحي الهادف .
وستستمر هذه الحملة لغاية 31 تشرين الاول 2017 .

افتتاح المعرض التراثي الثقافي في اللوبية

كوثراني: نعمل على تمكين المرأة الجنوبية وتنمية قدراتها واثبات دورها
مطر: نقدر التعاون بين الاتحاد والبلديات والجمعيات الثقافية لما فيه مصلحة المواطن

رعى رئيس اتحاد بلديات ساحل الزهراني علي مطر افتتاح المعرض التراثي الثقافي الذي نظمه مكتب شؤون المرأة لحركة امل المنطقة الخامسة بالتعاون مع اتحاد بلديات ساحل الزهراني في باحة حسينية بلدة اللوبية بحضور مسؤول مكتب الشؤون البلدية والاختيارية في حركة امل اقليم الجنوب محمدعواضة، مسؤولة شؤون المرأة في اقليم الجنوب عايدة كوثراني، مسؤول المنطقة الخامسة احمد صالح، مدير اتحاد ساحل الزهراني المحامي سلام بدر الدين، رئيس بلدية قاقعيعة الصنوبر حسن طعمه، مسؤولة المنطقة الخامسة زينب فرحات، سفيرة السلام العالمي للثقافة (العراق) الدكتورة سماح صفاوي، رئيس جمعية شعاع المهندس سليم خليفة، مختار بلدة اللوبيه عبدو خليل، مدير المدرسة الرسمية قاسم مطر , ممثلة الصليب الاحمر اللبناني في الزهراني نداء منصور، ،وحشد من الفعاليات واهالي البلدة والقرى المجاورة.
افتتح الحفل بالنشيد الوطني ونشيد حركة امل
قدمت الحفل فاطمة ملاح، ثم تلا الحاج حسن خليل ايات من القرآن الكريم
بعدها كانت قصيدة للفتى الشاعر علي حسن صالح، كما القت السفيرة سماح صفاوي قصيدة عند دور المرأة والثقافة في بناء الوطن
والقت مسؤولة شؤون المرأة في اقليم الجنوب عايدة كوثراني كلمة قالت فيها: في هذه العصرية التراثية والقروية التي ترد الروح العطش لتلك اللحظات الماضية البعيدة المملؤة بالطيبة والطهارة والتضحية والايثار، من اخوات صنعوا لنا بأيدهن المباركة الطاهرة تلك الاطعمة والمننتوجات الموسمية والمنزلية ،
ايها الحفل الكريم اسمحوا لي ان اتوجه بالشكر لمكتب شؤون المرأة في المنطقة الخامسة الذي قام بهذا النشاط الجميل والمعبر، والشكر موصول لمسؤول مكتب البلديات في الاقليم الجنوب الاخ محمد عواضة ولرئيس اتحاد بلديات ساحل الزهراني الاخ علي مطر ولكل من ساهم وساعد وعمل لانجاح هذا النشاط احياء التراث اللبناني الجنوبي، وهذا ان دل على شيئ فإنه يدل على اصالتهماصالتهم وادراكهم لأهمية التراث لانه اساس الحضارة.
واضافت ان الحياة والمدنية لا تعنيان إطلاقا ان التراث يعيق تقدمها فالعديد من الامم تعد من الصفوف الاولى عالميا مع احتفاظها بتراثها الجميل وهذه رسالة لمن يخجلون من تراثهم ويودون دثره، فهذا الموقف من التراث هو بمثابة الانسلاخ من الجلد.
وقالت: اننا في حركة امل _ مكتب شؤون المرأة نعمل على نهج امام الوطن والمقاومة الامام القائد السيد موسى الصدر الذي علمنا حب الوطن والاحتفاظ بالتراث وان لا نهدأ لاننا كموج البحر، ولان دولة رئيس مجلس النواب الاخ الاستاذ نبيه بري دائما يتغنى بتراث وتراب لبنان وبالخصوص الجنوب .
واننا في مكتب شؤون المرأة _ اقليم الجنوب نعمل على تمكين المرأة الجنوبية وتنمية قدراتها واثبات دورها كأم وزوجة واخت وابنة عاملة مكافحة محافظة على اخرتها ومجتمعها بكل ما تملك من قوة، فالامس القريب كان غداء قروي في المنطقة الثامنة في البقاع الغربي والان معرض تراثي يتخلله عشاء قروي ممتاز من قبل اخوات وامهات هذه المناطق المثالية
ان هذا النشاط يدل على ان اخواتنا يعملن على تبادل الخبرات….
ولاننا نحن ابناء موسى والنبيه تعلمنا كيف نحافظ على الحضارة والثقافة…..
كل التحايا لكن اخواتي وعلى جهودكن وكونوا عل، يقين كما نحافظ على تراث الاجداد والاسلاف فإن الاجيال القادمة ستحافظ على ارثنا وثقافتنا…..
ثم القى راعي الحفل رئيس الاتحاد ساحل الزهراني علي مطر كلمة هنأ في مستهلها مكتب شؤون المرأة على هذا النشاط الثقافي التراثي الذي يعيد الحياة والتعاون بين ابناء البلدات في منطقة الزهراني، ويشجع السيدات على العمل في الرسم والنحت والبيئة وجمع التراث، كما اشاد وقدر التعاون بين الاتحاد والبلديات والجمعيات الثقافية لما فيه مصلحة المواطن.
بعد ذلك تسلم مطر درع تذكاري من مكتب شؤون المرأة وسلم مطر وعواضة وخليل وكوثراني وفرحات وصفاوي شهادات تقديرية
كما سلمت دكتورة صفاوي شهادة تقديرية لزينب فرحات.
تلاه قص الشريط وجولة في ارجاء المعرض التراثي الثقافي واختتم المعرض بعشاء قروي من اعداد سيدات البلدة.